أليتا أوشن – Aletta Ocean

أليتا أوشن - Aletta Ocean

أليتا أوشن (Aletta Ocean)، نجمة إباحية مجرية، من مواليد يوم 14 ديسمبر 1987 في بودابست، هنجاريا.

السيرة الذاتية وقصة حياة المشاهير باللغة العربية.

بطاقة المعلومات الأساسية

الإسم: أليتا أوشن
الإسم باللغة الإنجليزية: Aletta Ocean
الإسم الحقيقي الكامل: Dora Varga
بلد الجنسية: المجر
تاريخ الميلاد: 14 ديسمبر 1987
مكان الميلاد: بودابست، هنجاريا
المهنة: التمثيل
النوع: أفلام الكبار
سنوات النشاط: 2007 – حتى الآن
الحالة الإجتماعية: مرتبطة
الطول: 173 سنتيمتر
الوزن: 60 كيلوغرام
عمليات التجميل: عمليات تجميل الشفاه، عمليات تكبير الصدر

السيرة الذاتية، قصة حياة

أليتا أوشن - Aletta Oceanولدت أليتا أوشن يوم 14 ديسمبر 1987 فى بودابست عاصمة المجر، واسمها الحقيقى دورا ڤارجا. وفازت في مسابقة ملكة جمال المجر عام 2006، وبعد ذلك شجعها عشيقها الذي كان ممثلا بورنوجرافيا ومصمم مواقع جنسية على شبكة الانترنت، على أن تعمل كموديل عريان لحساب إحدى المجلات ولحساب النسخة المجرية من مجلة Playboy . وفى عام 2007 دخلت فى مجال أفلام الكبار واستعملت أكثر من إسم شهرة مثل (Doris, Aletta Alien, Aletta Florencia, Artemis Gold) وفي الأخير استقرت على اسم (Aletta Ocean)، وفي عام 2008 حصلت على شهادة بكالوريوس في الاقتصاد والاعمال من جامعة بودابست، بعد ذلك قررت التفرغ لعملها فى المجال البورنوجرافى بشكل كامل. ومنذ ذلك الحين ظهرت في أكتر من 200 فيلم. في عام 2010 نالت جائزة AVN العالمية عن فلمها “Dollz House” كأفضل ممثلة أجنبية عن مشهد جنسي. بالإضافة إلى مسابقة Miss freeOnes لعام 2013.

أليتا أوشن وعمليات التجميل

أليتا أوشن - Aletta Oceanخاضعت أليتا أوشن لأكثر من عملية تجميل في الصدر والشفاه وأماكن أخرى منذ عام 2007 حتى الآن، أبرزها عملية تجميل شفاه في عام 2008، وعمليتين لتكبير الصدر في عام 2009. وهي على قائمة المشاهير المرتبطين بأكبر عدد من محاولات الجراحة التجميلية في فترت متقاربة.

أليتا أوشن - Aletta Ocean

قبل أول جراحة التجميلية لها كان لها مظهرا طبيعيا وكان وجهها على ما يرام، كان لديها عيون رمادية حادة وأنفها أوسع قليلاً ، كان كل شيء يتناسب مع جسدها وطولها 173 سنتيمتر. كانت شفاهها مسطحة بعض الشيء ووردية أكثر، أما بالنسبة للثديين ، كانا يبدوان طبيعيان ليسا كبيران كما هي اليوم.

أليتا أوشن - Aletta Ocean

أما بالنسبة للشفاه ، فيبدو أنها قد خضعت “لتكبير الشفاه” بشكل متكرر. ولأن العمليات الجراحية للشفاه لا تدوم طويلاً ، لذا فقد أجبرها ذلك على القيام بعدة عمليات منتظمة، حتى أصبحت شفتيها منتفخة جدا ومشوهة وغير طبيعية.
المقارنة بين أنفها واضحة تمامًا. كان أنفها عريضًا بعض الشيء قبل أن تقرر إجراع جراحة تجميلية له. ويُقال إن أول إجراء لجراحة الأنف لديها تم في عام 2008 ، حيث حصلت على أنف رقيق وأقل انتفاخًا مع فتحات أنف أعرض. ولم تكن نتائج الجهود المستمرة التي بذلتها لتحسين شكل أنفها أفضل.