كنوبيديا، السيرة الذاتية
شرادها كابور - Shraddha Kapoor

قصة حياة معلومات السيرة الذاتية ويكيبيديا Wikipedia CV
المحتويات

شرادها كابور (Shraddha Kapoor)، ممثلة هندية، من مواليد يوم 3 مارس 1987 في مومباي، ماهاراشترا، الهند.

تقرير كامل عن قصة حياة شرادها كابور، معلومات عن السيرة الذاتية، نبذة من ويكيبيديا وآخر الأخبار.

بطاقة معلومات السيرة الذاتية

شرادها كابور
Shraddha Kapoor

اسم الشهرة : شرادها كابور.
الاسم باللغة الانجليزية : Shraddha Kapoor.
بلد الجنسية : الهند.
الديانة : الهندوسية.
تاريخ الميلاد : 3 مارس 1987.
مكان الميلاد : مومباي، ماهاراشترا، الهند.
العمل : ممثلة.
سنوات العمل : 2010 - حتى الآن.
الاب : شاكتي كابور
الام : شيفانجي كولهابور
الاخوة : سيدانت كابور
الطول : 168 سنتيمتر.

تفاصيل السيرة الذاتية وقصة حياة

ولدت شرادها كابور يوم 3 مارس 1987 في مومباي، ماهاراشترا، الهند. بدأت العمل الفني عام 2010.
التعليم
مدرسة "Jamnabai Narsee School"
المدرسة الأميركية في مومباي
هيّ ابنة الممثل شاكتي كابور والممثلة شيفانجي كابور. بدأت حياتها الفنيّة عام 2010 في دور صغير بفيلم السرقة تين باتي (Teen Patti)، ثُمّ أخذت أول بطولة لها في فيلم دراما المراهقين لوف كا ذا إند (luv ka the end) عام 2011. ترشحت شرادها لجائزة فيلم فير لأفضل ممثلة عن دورها في فيلم الدراما الرومانسية عاشقي 2 عام 2013. بعد ذلك ظهرت في الفيلم الناجح تِجارياً إيك فيلين (Ek Villain) عام 2014، وفي ذات العام ظهرت في فيلم الدراما حيدر.

الحياة المُبكرة

وُلِدت شرادها في 3 مارس، 1989 بمومباي، ماهاراشترا، الهند لعائلة مختلطة الأعراق فوالدها شاكتي كابور من أصول بنجابيةووالدتها الممثلة شيفانجي كابور من أصول مَراثية وتقول عن نفسها أنها مَراثية الأصل واللغة والطبع كوالدتها. عائلتها أغلبها تعمل في مجال التمثيل بما في ذلك والدها شاكتي كابور الذي شارك في 700 فيلم هندي ووالدتها شيفانجي كابور، وأخيها الأكبرسيدهانث كابور، واثنين من قريباتها هُن بادميني كولهابوري وتيجاسويني كولهابوري. درست في مدرسة "Jamnabai Narsee School" ثُمّ انتقلت إلى المدرسة الأمريكية في مومباي حيثُ برزت هُناك بلعب كرة القدم وكرة اليد.[3] ذهبت بعد ذلك إلى بوسطن لكي تكمل دراستها في جامعة بوسطن لكنها تركتها لاحقاً بعد أن رأى صورها المنتج أمبيكا هِندوجا على الفيس بوكحيثُ اختارها بعد ذلك لكي تمثل في فيلم تين باتي (Teen Patti) فتركت جامعتها وعادت إلى الهند.

الحياة الفنيّة

البداية (2010 - 2012

عام 2010 حينما كانت شرادها تدرس في جامعة بوسطن بالولايات المتحدة الأمريكية رأى المنتج أمبيكا هِندوجا صدفةً صورها على الفيس بوك فتواصل معها يخبرها بأنّه اختارها لتظهر في فيلم تين باتي (Teen Patti) جنباً إلى جنب مع الممثل أميتاب باتشان وبن كينغسلي حيثُ لعبت دور طالبة جامعية، وعلى الرغم من أدائها الجيّد إلّا أنّ الفيلم لم يحقّق نجاحاً ملحوظاً. تقول الناقدة بريتا أرورا عن ظهور شرادها الأول: «لديها الكثير من الطاقات.» والكاتب نيخات كاظمي قال: «شرادها كابور قامت ببداية جيّدة.» وقد رُشِحت لجائزة فيلم فير أفضل ممثلة لأول مرة، وبالرغم من كل هذا، فشل الفيلم في تحقيق مكاسب على شبّاك التذاكر.
بعد فيلمها الأوَّل وقعت شرادها كابور عقداً على تمثيل ثلاثة أفلام مع شركة ياش راج فيلم أولها كان فيلم الكوميديا ودراما المراهقينلوف كا ذا إند (luv ka the end) مع الممثل طَهَ شاه عام 2011.[10] حيثُ لعبت شرادها دور البطولة والفيلم يحكي قصة مراهقة تكتشف أنها تعرضت للخداع والخيانة من حبيبها لذا تبدأ تُحيك المؤامرات ضده للانتقام منه. لم يحقق هذا العمل أيضاً نتائج إيجابيّة على شبّاك التذاكر وحصل على وجهات نظرٍ متفاوتة.[12] رُغم ذلك تلقت الكثير من الإشادة على تمثيلها، الناقد تاران أدارش يقول: «شرادها موهبة لا مثيل لها...». وأضاف كومال ناهتا: «أنجزت شرادها عملاً مميزاً، بدت واثقةً جداً من نفسها رغم أنّه فيلمها الثاني». وفازت عن هذا الفيلم بجائزة ستارداست لأفضل ممثلة..[15] وكان الفيلم الثاني الذي وقعت عليه مع شركةياش راج فيلم هُوّ فيلم أورنجزيب حيثُ كانت شرادها كابور ستُشارك أرجون كابور البطولة، ولكنَّ شرادها وقعت عقد آخر مع شركة "Vishesh Films" لتصوير فيلم عاشقي 2، وبسبب ذلك حدثت الكثير من المشاكل لها مع أديتيا شوبرا وتمَّ إلغاء عقد الأفلام الثلاثة مع شركة ياش راج فيلم.

التألق (2013 - الآن)

عام 2013 كان بمثابة العام الذهبي لشرادها إذ ثبتت موقعها كنجمة كبيرة بين ممثلات بوليوود، وذلك في فيلم الدراما الرومانسية والموسيقيةعاشقي 2 الذي كان من إخراج موهيت سوري وشاركها البطولة أديتيا روي كابور، وهُوّ تتمة وجزء ثاني من الفيلم الموسيقي الناجح عاشقي[الإنجليزية] الذي تمَّ إنتاجه عام 1990، لعبت فيه شرادها دور أروهي كيشاف شيركي وهيّ مُغنية حانات صغيرة تُصبح مغنية ناجحة ومشهورة بمُساعدة مغني كبير (لعب دوره أديتيا روي كابور). وقد نجح الفيلم نقدياً وتجارياً حيثُ كسب الفيلم 17 مليون دولار خلال 10 أيام. وصفت الناقدة الفنية أنوباما تشوبرا أداء شرادها في الفيلم: «إنّه انتصار حقيقي، إنَّ وجه شرادها الناعم به الكثير من الضعف الخاطف».وبفضل هذا الدور، حصلت وترشحت شرادها لعدّة جوائز، كأفضل ممثلة، من ضمنها ترشحها لجائزة فيلم فير لأفضل ممثلة.[19] وفي ذات العام ظهرت كضيفة شرف في فيلم الكوميديا الرومانسية سيدتي الجميلة، في محبتك، حيثُ لعبت دور خطيبة عمران خان.
في عام 2014 عادت شرادها مع مخرج فيلم عاشقي 2 موهيت سوري مُجدداً في فيلم آخر وهُوّ فيلم إيك فيلين (Ek Villain)وشاركها البطولة سيدهارت مالهوترا، وفي هذا الفيلم غنت شرادها أُغنية "Galliyan".ويحكي الفيلم قصّة مجرم (لعب دورهسيدهارت مالهوترا)، تُقتل زوجته المريضة بمرضٍ لا شفاء منه (لعبت دورها شرادها) بوحشية على يد قاتل مأجور. اتهم البعض الفيلم بأنّه مسروقاً من الفيلم الكوري "I saw the Devil"، ولكن المخرج موهيت سوري رد على الاتهامات وأنكرها وادعى أنّه فيلم أصلي. وهذا الاتهام لم يقف عائقاً أمام شرادها والإثناء على أداؤها وموهبتها وقد أمتدحها النُقاد. وقد نجح الفيلم تجارياً بشكلٍ كبير رُغم الاتهامات بعدم أصلية العمل حيثُ كسب الفيلم أكثر من 100 كرور روبيه في الهند وحدها. وفي نفس العام ظهرت في دور مُساعد بفيلم حيدر، وفيه لعبت دور الصحفيّة أرشيا إلى جانب شاهيد كابور وتابو وقد تلقت الإشادة على دورها في هذا الفيلم أيضًا.
في أكتوبر عام 2014 بدأت شرادها تصوير الجزء الثاني من الفيلم الموسيقي الراقص أي شخص يستطيع الرقص (Any Body Can Dance) وسيكون بعنوان ABCD 2 اختصاراً لعنوان الجزء الأول ويشاركها البطولة فارون دهاوان، ومن المقرر إصداره فييونيو 2015.

أنشطة أُخرى

بالإضافة إلى مهنتها التمثيليّة، فإنَّ شرادها معروفة بدعمها للكثير من المنظمات الخيرية، وتُغني في الحملات الخيريّة دعماً لها، كما وهي سفيرة لعددٍ من المنتجات كويلا ولاكمي وتيتان. وحتّى أنّه في العام 2013، أُطلق عليها لقب "من أكثر الشخصيّات المطلوبة" في مجال الإعلانات.
وفي العام 2013، حلّت في المرتبة الخامسة ضمن لائحة تضم أكثر 100 امرأة في العالم إثارة للعام 2013.

الجوائز والتكريمات والانجازات

جائزة ستارداست لأفضل ممثلة
جائزة ليونز الذهبية لأفضل ممثلة واعدة
جائزة بيغ ستار للممثلة الأكثر رومانسية