كنوبيديا، السيرة الذاتية
فتحية شريف - Fatheyya Sherif

قصة حياة معلومات السيرة الذاتية ويكيبيديا Wikipedia CV
المحتويات

فتحية شريف (Fatheyya Sherif)، ممثلة مسرحية ومونولوجست مصرية، من مواليد يوم 3 أغسطس 1926 في مصر.

تقرير كامل عن قصة حياة فتحية شريف، معلومات عن السيرة الذاتية، نبذة من ويكيبيديا وآخر الأخبار.

بطاقة معلومات السيرة الذاتية

فتحية شريف
Fatheyya Sherif

اسم الشهرة: فتحية شريف.
الاسم بالانجليزية: Fatheyya Sherif.
بلد الجنسية: مصر.
تاريخ الميلاد: 3 أغسطس 1926.
البرج الفلكي: برج الاسد.
مكان الميلاد: مصر.
تاريخ الوفاة: 16 نوفمبر 1982 (56 سنة).
مكان الوفاة: مصر.
العمل: ممثلة.
الحالة الاجتماعية: مطلقة، متوفاة.
الزوج: عماد حمدي.
الأبناء: نادر.

تفاصيل السيرة الذاتية وقصة حياة

ممثلة مسرحية ومونولوجست مصرية. بدأت نشاطها الفنى فى بداية الثلاثينيات وكانت بطلة فرقة الريحاني وكانت تغنى فى فرقة (بديعة مصابنى). اشتركت فى عام ١٩٤٨ فى (فرقة الفن الاستعراضي) بقيادة الموسيقار (محمود الشريف) مع الفنان (عبد الغنى السيد) والفنانة (بديعة صادق) وكانوا يقدمون عروضهم على مسرح رمسيس بالإسكندرية. تعرفت على الفنان (عماد حمدي) عندما كانت بطلة فرقة الريحانى وتزوجها عام ١٩٤٥ واستمر زواجهما حتى عام ١٩٥٣ وأنجبا إبنهما (نادر) الابن الأول لـ(عماد حمدي) ثم حدث الانفصال ليتزوج (عماد حمدي) بعدها مباشرًة من الفنانة (شادية). الأمر الذي أحدث حساسية بالغة بينها وبين الاثنين لعدة سنوات، خاصةً بينها وبين زوجها السابق (عماد حمدي) الذي قامت بينها وبينه مشاكل حول النفقة. انتهت الحساسية بينها وبين (شادية) بعدها بسنوات عندما تعرف ابنها (نادر) على (شادية)_بعدما كانت قد انفصلت منذ فترة بعيدة عن (عماد حمدي)_ خلال تصوير فيلم اثناء دراسته بمعهد السينما واتصال الفنانة (شادية) بها في حضوره، مما جعلهما على وفاق وفي علاقة صداقة استمرت حتى وفاة (فتحية شريف) وجعل (شادية) امًا ثانية لابنها (نادر) حتى الآن. في حياة (فتحية الشريف) الفنية قدمت مع الفرقة الغنائية المصرية أوبريت (عزيزة ويونس) من تأليف الشاعر (بيرم التونسى) وألحان الموسيقار (زكريا أحمد) وبطولة الفنان (يحيى شاهين). يمكن رؤيتها فى دور (أمينة) زوجة (حسن فهمى أمان) ناظر عزبة عادل باشا (سراج منير) فى فيلم (سر أبى) عام ١٩٤٦. توفيت فى ١٦ نوفمبر من عام ١٩٨٢.

هوامش

اتهمها طليقها (عماد حمدي) بأنها هددته بالقاء ماء النار عليه وعلى شادية. وبكت هي عندما سمعت انه يدلي بمثل هذه الاقوال للصحف. وقالت "انها تستطيع ان تقول الشيء الكثير، ولكنها كأم تفضل ان تقفل فمها، وتترك مهمة التشهير بها للرجل الذي تخلى عن ولده!"
تزوجها (عماد حمدي) حينما كان موظفًا باستوديو مصر وأجره 28 جنيه، بينما كانت هي متعاقدة على العمل في الأوبرا بأجر 300 جنيه.